اعتراف ـ شعر : محمد خالد الخضر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اعتراف ـ شعر : محمد خالد الخضر

مُساهمة  الشاعر في الخميس أكتوبر 29, 2009 5:10 am

اعـتــــراف
شعر : محمد خالد الخضر ِِِ
إلى زرقــــاء اليمامــــــة

الآن جئت إلى عينيك أعـــــــترف
و أنتمي في حماها ثم أعتكـــــف
الآن عندك روحي في مكانتهــــــا
أمينة حولها التاريخ و الشــــــغف
و حين عاد شفيف الصوت يسعفنيِش
من هاتف طيب قد أورق الســعف
و فاجأتني دموعي بعد عزتهـــــــا
استقطرت لهفا" و القلب يرتجــف
تمضي الليالي و أصحابي تباعدنا
فما اجتمعنا و لا حنت لنا الصـــدف
و كدت أعصي دمي و الأهل قاطبة
فمن سيفتح عن قلبي و يكتشــــــــف
الآن جئت إلى عينيك يدفعــــــني
حلم فأكتب ما عندي و أعتــــــــرف
كان الصحاب أمانا"قبل نائبــتي
الليل يغمرهم و النوم و الـــــــــترف
و ساعة الجرح باعوا نصف عورتهم
و نصفها خاسر قد خانه الشــــــرف
كانت رؤاهم إلى شبر تعظمــــه
و في مساحته الصغرى قد اخـــتلفوا
ليلى ستفعل ما تبغي سريرتهـــا
و آخر قد تبنى ما ترى رهــــــــــف
و كل قلب على الجيران حـاقدة
إلى ضغينتها تهفو و تأتــــــــــــلف
أسست دولة أشعاري و قافيتي
فخاصموني على التأسيس و انصرفوا
بنيت منزلهم في مأمن وبنوا
أضغانهم في رحاب الحلم وانعطــفوا
كم غيروا دربهم فانهار موكبهم
تلمهم في أعالي رأسهم جـــــــــــيف
و حين عوض عزمي بعض قوته
أتيت أحمل تاريخي و أنتصـــــــــف
بدأت أشعل أخصامي على وجعي
وكل ظلم حيال الحق ينتــــــــــــسف
أرى صغارا على الأوشاب قامتهم
نمت كثيرا" و ما أخطاهم القـــــرف
تساقطت بارقات العار في دمهم
و ثم عار وراء الجرح يلتحــــــــف
مخبأ في زوايا الفسق تحفظـــــه
يد تخون على الجلّــى و ترتـجــــــف
فلا حساب و لا عدل يسائلها
القائمون على ميزانها عزفـــــــــــــوا
يلملمون بقايا العار في دعـة
هاهم يعيدون ما خانوا و ما اقترفــــــوا
ينكسون أمامي عز رايتــهم
و يمكرون على عهد و لو حلـــــــــفوا
و لست أعجب مادامت كرامتهم
تناثرت و استنكرت بعضها النـــــــتف
و يسقطون علينا ما تطالعه
نساؤهم عندما غابوا وما ألفــــــــــــــوا
ألا يعبر فينا المرء عن شرف
فيه تربى و منه العرض يرتشـــــــــــف
و لن يضير دمي ما قيل في زمن
ماتت به النخوة العرباء و الكنــــــــــــف
تشابهت فيه عورات و أدمغة
و أوجه بسواد الذام تتصــــــــــــــــــــف
فلا تخافي زمانا" راح ينكرني
و فيه يكبر دجال و منحـــــــــــــــــــرف
و سجلي في رؤى عينيك قافيتي
مات المعرى و إني الشاعر الخلـــــــــف

و فخر شعري , لقد خافوا مواجهتي
إذا التقينا تعاموا ثمّ و انعطـــــــــــفوا
و قمة تحتوي الفرسان قاطبة
و يسقط النذل من أعلى و ينصــــــــرف
حبيبتي يا منى عمري و قافيتي
الحر يعلو فلا يهوي و لا يــــقـــــــــف
أنا أحبك حتى رايتي ارتفعت
و رفرفت شرفا" يزهو به الهـــــــدف
بي قوة خادع التاريخ شاعرها
و اليوم يدمي مغاني شعره الأســــف
عن كل يوم خبت نيران ثورته
و لم يرد الذي في رأسه صــــــــــلف
كم قاتل الظلم و الدنيا تشاكسه
و الآن يجنــي أمانيـــها و يقتطــــــف
دحرت كل رؤوس الذلِّ ماظهرت
و سوف أدحر من في صفهم يقـــــــف
غداً ترينَ جراحي كيف تبلعهم
و كفُّ حر ستبلو فوق ما أصـــــــــف

الشاعر
Admin

المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى