عزف على جرح جديد - شعر : محمد خالد الخضر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عزف على جرح جديد - شعر : محمد خالد الخضر

مُساهمة  Admin في الخميس فبراير 23, 2012 5:06 am

عزف على جرح جديد

هل كنت في هذا الصباح ترددين على المواجع لهفتي ؟!
أم ان وجهي صار في المنفى غريبا"" ؟!...
كان وجهك لا يضاهى ...
أشتهي أن لا يشاركنا الجلوس أقاربي ...
كي لا أرى أحدا" سواك ..
و أشتشف النور من خديك ...
كنت أرى المدينة جنة
و أرى المكان حدائقا"
من أقحوان .
كان الذي يجري كبيرا" و الحكاية لا يصدقها البلد .
وطن تزاحم اهله في خافقي
و بيوته انتشرت هناك .
و أنا و أنت قضية لا تنتهي حتى الهلاك .
ماذا يدور على مداخل بيتنا ؟!
هل تذكرين حمائمي و نوارسي و قصائدي ؟
و القبلة الأولى هناك ؟ ..
هل تذكرين ؟ .. تحاولين .. إذا اتيت لأخذها أن تهربي ..
و أنا أصير إذا أتى صحبي ملاك .
ماذا يدور أمام حارتنا البعيدة و القفار بعيدة ؟1
و المكتب المعهود كنت أحبه
ذاك الذي أعطيته عمري و أشرف ما لدي من العمل .
قولي له : السهم في قلبي وصل .
قولي له : كل الذي اودعته و رسمته و كتبته .
هاقد حصل .
ذكرى تباغتني و تشعلني ..
و وجهك في المساء كانه الحلم الجديد .
كنا اتفقنا أن نبادل بعضنا وجع المنافي ..
ثم ابعدنا السراب و ما اهتدينا
و أنا تخادعني المسافة و القوافل و البريد .
لا شيء في جرحي سوى العصفور ينقر ضفتيه ,
و تطلعين أمامه كالياسمين .
ولهانة .. حيرى .. يغلبها الحنين .
لم يكتمل فرح الأماني ...
كنت أبعثهم بعيدا"... كي أقبل وجنتين جميلتين ..
و كان قلبك لا يخاف من الحكاية ..
و هو يدري كيف تأخذنا القبل .
حتى الضياع .
حتى الجبل .
حتى القمر .
حتى الدموع .
كم كنت أحلم أن تخبئنا " البرادي " ..
ثم تشتعل الشموع .
و قصائدي فيها المدينة جنة .
و الحب يبدأ بالشروع .
ماذا يدور هناك بين قصائدي كي لا أعود ؟! .
و عناكب تجتاح خاصرتي .
و تنفجر الوفود .
و انا أفضل أن أغازلها هناك .
بين الخمائل و الورود .
في منزلي ,
و على متاعب مكتبي ..
سقط الرهان .
و أنا تذكرت الحكاية :
قبل أن تأتي فرنسا جاء ضيف --و اشترى سيفا" ليحمي عرضه --,,
من صحبنا القوم الكرام .
و مضى يسافر في الظلام .
و هناك كان البائع الآفاق يرقب في الطريق .
بين " المغارة و الجمل "
و أتى الصديق .
يمشي و يرفل بالأمان .
هي طعنة في ظهره ..
البائع الأفاق خان صديقه .
أرداه مقتولا" و أرجع سيفه .
يا ويله .
ياويل قطاع الطريق .
فغدا" تحاججه أمام الله أحجار الطريق .
و الياسمين .
و الأقحوان .
و السيف يسرد ما جرى .
و البيلسان .
و الدمع يصبح شاهدا"
و القبر يصبح شاهدا"
و أنا سأصبح شاهدا"
و القبلة الأولى ستشهد و الصراط المستقيم .
و أنا بعيد و القصيدة ذكريات .
مشبوبة .
كهواجسي , و موافقفي ,,
و تظل مشرقة , و لو قالو ا :
مضى بطل القصيدة من هنا ..
أو فارق الدنيا و مات .








Admin
Admin

المساهمات : 145
تاريخ التسجيل : 02/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alkhaled.yoo7.sy

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى