طفل الخطيئة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طفل الخطيئة

مُساهمة  الشاعر في الأربعاء يوليو 30, 2008 12:51 am


طفل الخطيئة

بقلم : محمد خالد الخضر

كيفَ انتهتْ تلكَ العلاقةُ بيننا
و أنا وأنتِ من البدايةِ عاشقانْ.
متمردانِ على القصيدةِ والرجولةِ والأنوثة والمكانْ.
متمردانْ.
وتآمرتْ أشياؤنا فوقَ الشفاهِ
على الدماءْ.
متمردانِ إلى نهاياتِ المدى.
كنا على مرجِ الزهورِ، نغوصُ في
أعماقنا،حتى النخاعْ.
وأنا وأنتِ تشابكتْ
أشياؤنا
حتى أتى طفلُُ غريبْ.


و ترعرعتْ أهواؤهُ
بين اعترافاتِ المكانْ
والآخرُ المسجونُ
عندكَ ، ليسَ يعرف
أنّ من يحبو إليهِ
من صديقِِ ٍ عابر ٍ.
من آخرٍ.
حتى انتهتْ تلكَ العلاقةُ بيننا
وترعرعَ الطفلُ الصغيرْ .
فغدا كبيرْ.

وجميعُ ما حولي
وحولكَ من ضنى
من ذلكَ الطفلِ الصغيرْ.

يمتدُّ حتى يأخذَ الأزهارَ
من بستاننا


ويطولُ حتى يمنعَ القمرَ المطل ّ
من العبيرِ على كنوزِ حناننا
ويدوسُ فوقَ القمحِ يحرمُنا
المؤونةَ والطعامْ.
هذا هو الماضي الخطيرْ.
كيفَ انتهتْ تلكَ العلاقة بيننا
وأنا وأنت مسافرانِ
على الأمانِ ، وطفلنا
الممتدُّ خلفَ رداءةِ التاريخِ
أصبحَ سيدا ً.
أدعوكَ أن تأتي
ونكشفَ ما لدينا
كي نعلمَ كلَّ من يمشي
على الدربِ العسيرْ.



أنَّ الخيانةَ
سوفَ يجرعُ سمَّها أصحابُها
وجميعُ من في ذلكَ الشرقِ
المعلقِ من مبادئهِ
ومن أعطافهِ
قرب السريرْ.

الشاعر
Admin

المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى