حارس يعري نفسه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حارس يعري نفسه

مُساهمة  الشاعر في الأربعاء يوليو 30, 2008 12:52 am

حارس يعري نفسه

بقلم : محمد خالد الخضر

هذا هو الشرف المؤجج بالنهار.
كسرته من نصفه.
الشامخ الجبار صار مهدما
تحت النفايات العميقة و انتظار
البؤس فوق مفاصل الدرب السحيق ْ.
عريتها خمسين بعد أمانتي
كم مرة
أقسمت للباقين
أني لا أخون على عهودي
و النوافذ علمتني أن أغازل ابنة
الجيران،وهي جميلة


وأبلّ أخلاقي بماء الانهيار.
وأعود في وضح النهار مع العفونةِ
أزرع الدنيا شعارا ً..
خلف أغنية المدائن والنقاء ْ.
حتى إذا جاءت إلى حقل النخيل ِ
صديقة أخرى..
أجردها تماماً من ملابسها
ويبتدئ اللقاء ْ.
أنا حارس ٌ
كل المواجع في دمي
حتى الرداء ْ.
تلك النوافذ علمتني أن
أردّ إلى الصبية شوقها
وأعبئ الأمل المرابض بالعيوب ِ
وأنكر الأشياء قاطبة ً
وأبتدئ العطاء.


كل الذي
تلقاه من شرف الخطابة والفصاحة
كذبة
مني أعبئها ثم أمنحها غطاءْ .
إن كنت تملك ذرة ً من نخوة ٍ
اغرس حسامك في ضميري
عندما يأتي اللقاء ْ .

الشاعر
Admin

المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى