زوجة القريب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

زوجة القريب

مُساهمة  الشاعر في الإثنين أغسطس 04, 2008 5:49 am

زوجة القريب
شعر : محمد خالد الخضر
ضحكت ,فغنى الجرح,كانت كفها بردا على ناري ,تلامسني ,فأزحف كالجيوش إلى القصيدة..
واثق من حالة الإبداع ,أرسم ثغرها وردا على طول الحديقة... والفضاء بقدها ضاقت جوانحه ..
فأتعبني صراخا ..أيها الحاني على الدنيا تمهل..عندما تأتيك ,واكتبني نشيدا .
إنني بركان عينيها ,وساعة تشتهي أمضي ,فتشتعل البحار و تستفيق الطير في أهدابها .
كانت طفولتها البريئة فرحة الحلم الشفيف.
لازلت أحفظها على صفحات ذاكرتي..تماسك خافقي.
وتركتها عذراء مثل الشمس ,إلا أنه جاء الغراب إلى مداها واشتهاها ..هزَها فتمايلت "قهرا طويلا" ..
رحت أمسكها ,فطوقني الجراد,وكلهن على حدودي عاريات النهد ,
حين أخذت تاريخي ,وقاطعت القيامة وانتصرت على اندفاع النهد..أسقطني حصان الأهل في الوادي ..
وزغرد موكب النسوان يطلبني عريسا من وريدي ..
هذه حرب على ألوانها .
أخذت تراودني وبرهان السماء يعودني حتى ابتلعت نوازعي ..
فتقاسموها ,عدت أذكر حالة في الليل من أنثى سواها ..قشرت أثوابها .
واستنفرت ثغرا ونهدا ..واستباحتني ..بدت كالثعلب المحتال ,تغمض نصف عينيها لتشعلني كثيرا حولها.
وتقشرت حتى النخاع ,وراودتني حينها ,و الصوت عاودني ..تجلد ,إنها اللحظات تمضي ,..
ثمَ تبقى للمهانة والنساء .
النافذات تهيأت لأطير منها كالصقور .
واستوحشت حول الفراش على غريزتها تدور .
استجمعت كل النساء سواك أنت ..فما تحرك خافقي .
اليوم أنبش ذكرياتي ..سوف أصفح مرة,وأشك أن القاطعات أصابعا راودن شعري عن هزيمته ..
فأشرع ناره .
حتى أضاء .
وإذا وجدتك أسترد عزائمي .
كي تختفي فينا السماء.
.
[b]

الشاعر
Admin

المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى