عذابــات المعــري

اذهب الى الأسفل

عذابــات المعــري

مُساهمة  الشاعر في الأربعاء أغسطس 06, 2008 2:58 am



عذابــات المعــري
شعر محمد خالد الخضر




على جرحي تضيء الذكريـــات
وتحفظني على وجعي السـمات
وجدتكَ تستريح ببعض عمـــري
كلانا سوف تخذلـه الحيـــاة
ويبقى قـول صـدق ٍأو شــموخ ٍ
إذا هوت الجبال الراســـيات
تشـابهك القصيـدة كل عصــر ٍ
فكم ملأت مسـامعنا الــرواة
ومت كمـوت غيرك دون حـرب ٍ
وعالـي الرأس يقتله الغــزاة
يحمـلك الرفــاق كثيـر هــم
لماذا يفعل الصحب الجنـاة ُ؟!!
يحـُّج إليـك أكثرهـم وتــدري
إذا جازت طقوس أو صــلاة
ولولا المـال ما جاؤوك جمعــا ً
ولا اخترعت إليك المعجـزات
ولو عايشـت فيهـم مهرجانــا ً
لقالوا: إن شـعرك ترهــات
وقالوا : إن شـعرك ليس يرقـى
لعصرٍ يرتقـي فيـه الزنــاة
فكـل قصيـدةٍ عادتـك مدحــا ً
تملك ريعهـا قـوم جبـــاة
يمـر العـام والأحـلام سـكرى
تخالجهـا بقبـرك ذكريــات
موائد ، والغنيمـة نزف شــعر ٍ
تقاسـمها جيـاع أوحفـــاة
ففي نعليـك للشـاكي ارتيــاح ٌ
وفيـه للمعنـى أمنيـــات
وهبتـك منـذ عـام ٍأغنياتــي
أتطلـع مـن نزيفك أغنيــات

أنـا الآتـي أبيـا ً رهن وجـد ٍ
ومن قلبي تطيـر القبــرات
تبوح إليـك كي يبقـى مداهـا
مديـدا ً لا يعكـره البغــاة
ترى الشعراء حولك في خشوع
ولو مـروا بأنثى لاستماتـوا
كرهت العـار فانحرفـوا إليـه
ومن منهم توافقـه الصفـات
تنافخنـا وأسـقطنا حظايـــا
على المسؤول فانفتحت قنـاة
فيخـرج واحـد ليقـول فينـا
هم الشعراء تنكسهم بنَــات
ويأتـي شـاعر في بعض مال ٍ
يغير ما يعمـره البنُــــاة
فمن سـيمدّ روحا في طريـق ٍ
إلى بغـداد فالدرب انفــلات









إذا الشــعراء ، عادوا في قليل
فماذا يفعـل الصيـد الكمــاة
فهـذا أنكـر الأعمـام فيــه
وطبّـع ثـم أيــده الحــواة
هم الشـعراء يبنـون الرزايـا
وما المسـؤول إلا مرحــلات
يؤدي دوره إن كـان خيــرا ً
سـتذكره النفوس الخيـــرات
وإن شـرا ً سنقتله بشـــعر ٍ
وسـيف ثم تخفيـه الفـــلاة
أتذكـر يا معري أن شــيخا ً
من الشــعراء تغريه الهبــاة
إلى مدريد سـار على ريــاء ٍ
وسـار وراءه نفـر عـــراة
لهـم عورات جـن ٍ أو قـرودٍ
وبعـد العريّ تأتـي ملحقـات
وأمريكـا تحـب العـري فينـا
وعورتنـا لديهـا مشـــتهاة
فما اهتمـت لفسـق ٍ أو لـواط ٍ
إذا صمت عـن البلـوى أبـاة
ومن فتـح الطريق أراه نجمـا ً
ســتذكره إلــى أزل رواة
سيسـقط فالبريـق لـه زوال
وتسـقط من ذرانا الخادعـات
وللمسـؤول عيـب ٌلـو تمادى
على صمـت فيسلبنـا البغـاة
فيعطـي منبرا ً لسـليل قـوم ٍ
ضمائرهـم برومـا محتــواة
ينـام الليل غـدرا ًفي بـلادي
فيخبـر ماتبـوح الرابيـــات
إذا همسـت عليها شاديــات
رمتهـا بالقنابـل طائـــرات
فمجلس أمنهـم يصطاد فينـا
وتغريـه الطيور الشاديـــات
معري الشعر جئتك دون رمح
لقد هرب الأشـاوس والرمــاة
فليس يخيفني جمـع صغيـر ٌ
تقسـمّ عزهم فبغـوا وماتــوا
أجندلهم أمامـك لـو دعانـي ضريحـك ثم يخشاني الطغـاة
وأرتجـل القصيدة في زمـان ٍ
" مفاعلتن " تهيبهـا الدعــاة
حذاري صار وجهك مسـتباحا ً

ستأتي كـل عـام قافـــلات
فمـن يأتـي إليك وفيه جـذرٌ
غدا من جذره تأتـي الحيــاة






الشاعر
Admin

المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى