شرف القصيدة ــ شعر : محمد خالد الخضر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شرف القصيدة ــ شعر : محمد خالد الخضر

مُساهمة  الشاعر في الجمعة سبتمبر 26, 2008 8:23 am



شرف القصيدة ـ شعر محمد خالد الخضر


لك لهفة ٌ في القلب فاحتبسي الشـراع
وخبئيني في الضفائر كاد يأكلني السفر
مرت سنون ٌ والبـلاد على الهـوادج ِ
والضياع تسافر ُ0
وأنا حبيبك كم تضايقني
العشيرة في الربا وأهاجر
قدر ٌ على أوتار عمري يعزف
الألحان نارا ً في دمي
ويشلني كي لا أقول قصيدة
ويغادر

الآن أقتسم ُ الهزيمة في عروقي والخداع يهزني
ويهزني ويناور

جف انتماء القوم يلهث باكيـا ً *** وعلى وعود الاخرين يقامـر ُ
أبدا ً يذكرني بآخـر لحظـة ٍ *** الدرب سوف يميتنا و يغامـرُ
نحن الألى نمنا فأورق غيرنـا *** وظهورنا للعابثيـن دفاتـر ُ
خبأت في عينيك درعي وانتهى *** شوطي وكسرى الوقيعة آمر ُ
00000000000




{ لا تتبعيني ، فالحمية ُ تقتضي
أن لا أعيش بعزتي
فمن المحيط إلى الخليج عمائم وكواسرُ

وأنا يقاضني الغريب بعفتي
ومروءتي
ودمي المسافر في القضية حائر ُ }
0000
{ خبأت كل الصالحين بجعبتي
فأتت من الحبيب اليسار
بشائر 0 }
0000
هو واحد متفجر في حربه
لكن فاجعة الضمير تجاهر ُ

حبلت بأرضي أمتي فأغرورقت
وتحضرت فأتى الحصّي الفاجر
0000




غطي جراحي لم أكن متأملا ً
سكنت لديها في الزمان مقابر

ان سافرت عيناك عن آلامها
ينهار منها كل صبح ثائرُ

لملمت هذا الصبح ألف فجيعة
أبدى مداها في الوقيعة غادر

وعلى شغاف القبر أنشد راحتي
فيطير منه شاعر ٌ متآمر ُ

أبكي عليه فالتراب مصيبتي
وأنا على حفظ الأمانة قاصرُ

تنهار حول فتوتي اسيافهم
وأهيج موتا ً بينهم وأخاطر

(( الحربجي )) رمى ستارة عرضه
فأباح عورته وراح يناور




صدىء الحمية راح يبلع أرضه
ورماحه في عارها تتكاسر ُ

مالي إذا أحببت وجهك عادني
ليعيدني عن ذلتي 000 فأغامر

كم لامست شفتاك جرحي عندما
غمرته في حلك النزيف مشاعر

{ فأقول يا شرف القصيدة كلما
عانقتني أنا فارس
أنا قادم 000 أنا ماجد ٌ
أنا شاعر ُ }

الشاعر
Admin

المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى