تداعيات فارس بني عبس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تداعيات فارس بني عبس

مُساهمة  الشاعر في الأربعاء أغسطس 06, 2008 2:31 am

تداعيات فارس بني عبس
شعر:محمد خالد الخضر
إلى حنين الروح والوطن
*
كان اللقاء على اعتراف الجرح أغنية لفصل الروح..
أبهى من ربيع العمر...
أنت قضية أخرى , وكنت أود أن أنهي دمي
و هو اخضرار العشق حتى لا أعود فجاء وجهك كالضياء .
و بلا سؤال كان فاجأني الشتاء معجلاً
بالموسم الآتي ....
حنين الروح أنت , آخر الأحلام و الفرح الجديد .
***
أنت الربيع الحلو احمله وساماً فوق جرحي كي أبوح بما يغلبني ...
و معراج الهداية سوف يمنحني أماناً
جئت أحكي , إنها عيناك تحملني و تمضي للسماء .
و من الذي أخشاه يا عبل الهوى ؟ 1
إني الفتى العبسي أطلع من سواد الليل و أفترس الصحارى و الظلام .
أمضي لأجلك رافعاً سيفي
أرد الغزو أقتلع الرؤوس إذا حان القطاف .
و أصارع الذئبان في حرم القبيلة .. إنه وطني يساوي الكون ...
و هو محمل بعبيرك العربي يا عبل المحبة و الندى .
" و لقد ذكرتك و الرماح نواهل مني و بيض الهند تقطر من دمي "
فوددت أن أمضي لأجتاز المنايا ... و كان البحر عنواني , و أحلامي الرجوع .
* * *
قاضي سدوم .
هذا الغشوم .
أعطى الذئاب تخوم أرضي
كان يحكم والنساء أمامه سكرى يحركها الفجور.
والرهط حولك يهمسون :
غدا يضيع على الفلاة وينتهي
فيراودون الأرض عن تاريخها ويسلمون الضيف للأعداء والحلم الجميل .
***
قالوا : لعبلة مهرها الغالي..
وعبس سوف تمنحك القيادة والخيول.
ألقي برمحك إنها نوق السياسة والرهان .
والليل يبكي والربابة والنخيل .
ونساء عبس هيأت بخبائها وجعا ليوم أسود ..
قالت سمية : قد كذبت ,وكنت أعشقه وأرغب أن يضاجعني فأنشد للوطن .
وهناك في الصحراء قاتلت اللصوص .
وأتيت بالمهر الثمين .
" وكتيبة ألحقتها بكتيبة "
والنوق حولي كالعصافير السعيدة إنها مهر الوطن .
" يادار عبلة بالجواء تكلمي "؟!
لا عبل تمنحني الغرام ولا الخيول على التخوم .
سلبت قريظة كل ما تحوي القبيلة من طعام أونساء أو جياد ..
ثم باعت عبلة التاريخ في سوق التجارة والعبيد .
واستأجرت من يسحب الشرف الرفيع من النفوس ويزرع الفكر الجديد .
القادمون من السراب تقاسموا حلمي وعبلة والطحين .
وأنا على جرح الحدود تشدني نار الحنين .
ورأيت عمي مالكا متراقصا بين المذلة والغريب .
ورأيت شداد القبيلة شاردا وعبير عبلة في البلاد .
يبكي كما تبكي الخمائل والجداول والوهاد .
والرافعون سيوفهم بين الفجيعة والحياد .
لا شيء يوصلهم إلى أظعانهم .
هجرت مرابطها الجياد .
***
وأنا أتيت بكل ما ملكت دمائي من إباء .
هذي القبيلة كيف تقبلنا معا .
سأعيد عبلة فاحملوا تاريخكم وتفرقوا ..
وتناقلوا خبر الوقيعة وانتهوا ..
بيني وبين حبيبتي تمتد أحلام البلاد .







الشاعر
Admin

المساهمات : 76
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى